دعيفس مقدمة تعريفية

يُعتبر "دعيفس محامون ومستشارون قانونيون" من طليعة مكاتب المحاماة والإستشارات القانونية في دولة الإمارات العربية المتحدة التي دأبت ومنذ ما يزيد على العقد من الزمن على تقديم خدماتها القانونية الشاملة بدرجة عالية من المهنية والاحتراف لكافة الشركات والمؤسسات العاملة داخل الدولة، من تجارية وعقارية ومصرفية، وكذلك الهيئات والدوائر الحكومية. ولعل أبرز العوامل التي ساهمت في أن يحتل موقع الريادة هو ما يتمتع به من خبرة متقدمة في مجال الاستشارات القانونية ، مما حدا بالعديد من الشركات الرائدة إلى الاستفادة من المشورة التي يطرحها ومن الخبرة القانونية والرأي السديد في تأسيس المشاريع والشركات وعمليات الاندماج.

لقد حاز دعيفس على ثقة عملائه في مجال حل النزاعات القضائية على مختلف درجاتها، وضمان حقوقهم على الوجه الأمثل من خلال الترافع أمام المحاكم وتقديم الدفوع القانونية اللازمة في جميع أنواع القضايا العقارية منها والتجارية والمدنية على مستوى المؤسسات والشركات و الأفراد، وحل نزاعات الأحوال الشخصية من طلاق ونفقة وأحوال نفس، وأحوال مال وقضايا الإرث والتركات بأنواعها.

وتمكن محامو ومستشارو دعيفس من اكتساب خبراتهم العملية من خلال الممارسة الفعلية للمهنة في العديد من دول الشرق الاوسط وشمال إفريقيا، مما جعله يتبوأ مكانة رائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة ليصبح المستشار الأول والمفضل لرجال الاعمال والقطاعات الحكومية.

كلمة المؤسس


عبد الله دعيفس
المالك المؤسس

"تمكنت قلّة من دول المنطقة من تطوير بنيتها القانونية بخطى تواكب ما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العقد الماضي، وقد وُفقنا في أن نكون جزءاً من منظومة ذلك التطور. إذ تشكّل دولة الإمارات نقطة التقاء الشرق بالغرب مستقطبة كبرى الشركات العالمية، بينما يعيش على أرضها أناسٌ من مختلف الثقافات والأصول ليصبح فهم ودعم القوانين في ظل بيئتنا العربية الخليجية الفريدة أمراً أكثر صعوبة. إنه تحد قبلته وواجهته مع فريقي منذ ما يزيد على 13 عاماً.

لقد تمكنّا من بلوغ أعلى مراتب النجاح بفضل محامينا ومستشارينا وباحثينا القانونيين الذين يعملون بمهنية عالية، ويدرسون القضايا والنزاعات التي تعرض عليهم بعناية فائقة قبل اتخاذ أية إجراءات أو تقديم أية توصيات أو دفوع. وتضم قائمة موكلينا مجموعة كبيرة من أبرز الأسماء العالمية وعدداً من أعرق العائلات الإماراتية. إننا فخورون بما أنجزنا، وفخورون بحفاظنا على علاقتنا الوطيدة مع موكلينا وعملائنا منذ تأسيس شركتنا.

لطالما كان اكتساب ثقة موكلينا، وما يزال، هدفنا الأسمى. وعلى الرغم من أن أحداً لا يمكنه ضمان أحكام القضاة في الفصل في كثير من القضايا أو قرارات التحكيم، إلا أن الموكل يرغب دوماً أن يشعر بأننا قمنا بتغطية كافة الجوانب وسلك جميع السبل، بدءاً من وضع مسوّدات العقود وصولاً إلى إبرام الاتفاقيات. إنّ كل ما نقوم به يهدف في جوهره إلى تعزيز تلك الثقة مع موكلينا، وسنترك الحقائق تتحدث عّما حققناه في هذا المجال. كما نتشرف بدعوتكم للاطلاع على سجل نجاحاتنا والتحقق من مستوى مهاراتنا، أو التفضل بزيارة مكاتبنا والاستمتاع بالضيافة العربية الأصيلة."

 

اتصل بنا






 

أخبار القانون